عاجل الأخبار
أكدت الدراسات على الحيوانات أنه يقلص حجم أورام البروستاتا السرطانية إلى حوالي الخمس، وفق موقع مركز الصحة "تسينتروم دير جيزوندهايت" الألماني المعني بالشؤون الصحية باحثون:

باحثون: مدمنوا المياه في خطر ومحبو الفلفل في صحة

أ ش أ- رويترز- DW- عين
٢٠١٥-٠٢-١٩ ١٥:٤١:٣٩





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










أ ش أ- رويترز- DW- عين: قال خبراء بريطانيون: "إن التوصيات المنتشرة منذ سنوات بشرب من 6 الى 8 اكواب يوميا من الماء ليس مفيدا للصحة بالضرورة, مشككين في الفوائد التي يؤكدها البعض مثل التمتع ببشرة صحية وخفض الوزن وتعزيز التركيز وغيرها".

وأشار الخبراء إلى أن استهلاك كمية المياه الموصى بها يوميا تكون أكبر بكثير من حاجة الجسم الفعلية, حتى أن البعض منهم حذر من أن الهوس بشرب الماء يمكن أن يسبب عددا من المشكلات الصحية التي تنهك الجسم أو تهدد الحياة.

وذكرت تقارير طيبة أنه على مدار السنوات القليلة الماضية أصبح الكثيرون يؤكدون انهم أدمنوا شرب الماء, وهؤلاء يعرفون باسم "مدمني المياه", وهم لا يستطيعون الابتعاد عن الماء ولو لوقت قصير على مدار اليوم ويشعرون بالذعر اذا لم يشربوه باستمرار.

غير أن الخبراء البريطانيين أعربوا عن قلقهم حيال هذا الأمر, موضحين أن شرب المياه بإفراط يمكن أن يتسبب على المدى البعيد في إعادة ضبط كيمياء المخ لتتوقع كميات أكثر من الماء.

وقال الخبراء: "إن أحد ضرار الإفراط في شرب الماء تتمثل في الإفراط في التعرق, فهو مرتبط بالعديد من مشكلات التعرق التي يواجهها البعض لدرجة أنهم يفكرون أحيانا في إجراء جراحة للتقليل من عدد غدد التعرق الموجودة لديهم".

ولفت الخبراء إلى أن من يتعرقون بشدة يقبلون على شرب المزيد من الماء لتعويض ما فقدوه, لكن هذا الافراط قد يجعل مشكلة التعرق لديهم أسوأ, فعند شرب مياه تزيد عن حاجة الجسم يكون التعرق أحد السبل التي يلجأ اليها الجسم للتخلص من الكمية الفائضة ويكتشف الكثيرون أنهم يفرزون عرقا أقل اذا قللوا كميات الماء المفرطة التي يشربونها.

وأضاف الخبراء أن كثرة شرب الماء يمكن أيضا أن تسبب الأرق, فعند النوم, يفرز المخ هرمونا مضادا لإدرار البول لإبطاء وظائف الكلى وبالتالي عدم الشعور بالحاجة الى التبول اثناء الليل, أما عند تناول الكثير من الماء في المساء, قد تعمل كل هذه السوائل الفائضة داخل الجسم على إلغاء تأثير هذا الهرمون وجعل المثانة مملئة مما يجعل الإنسان يستيقظ للتبول خلال ساعات قصيرة.

ويوصي الخبراء لحل هذه المشكلة بأن تكون آخر سوائل يتناولها الإنسان في يومه قبل النوم بثلاث ساعات, وإذا شعر البعض بصعوبة في النوم يكون الاستحمام بماء دافيء هو الحل الأمثل.

وحذر الخبراء مما أطلقوا عليه "تسمم المياه", ففي عام 2008م, توفيت ربة منزل في الأربعين من عمرها كانت تتبع برنامجا لإنقاص الوزن بتسمم المياه بعد أن شربت 4 لترات من الماء خلال ساعتين, فهذا الافراط يمكن أن يخرب التوازن الطبيعي للأملاح في الجسم.

 

وفي سياق متصل حول الصحة العامة، أظهرت دراسة حديثة أن هذه مادة "الكابسيسين" الموجودة في الفلفل الحار تساعد في علاج سرطان البروستاتا.

يحتوي الفلفل الحار على مركب نشط يطلق عليه "الكابسيسين" واسمه العلمي "8-ميثيل-N-فانيلايل-6-نونيناميد"، وهي المادة التي تجعل الفلفل حارا. ولهذه المادة، عديمة اللون والرائحة، فوائد طبية كثيرة، وهي: علاج العديد من الأمراض المعاصرة، وتقليل نسبة الكوليسترول والسكر في الدم، وزيادة القدرات الجنسية، وحماية المعدة، والمساعدة على تخفيف الوزن، إضافة إلى قتل الخلايا السرطانية التي تسبب سرطان البروستاتا. وقد أكدت الدراسات على الحيوانات أنه يقلص حجم أورام البروستاتا السرطانية إلى حوالي الخمس، وفق موقع مركز الصحة "تسينتروم دير جيزوندهايت" الألماني المعني بالشؤون الصحية.

وقد بحث فريق علمي، من مركز "سيناي" الطبي في "لوس أنجليس" وجامعة "كاليفورنيا"، كيفية تأثير الكابسيسين على خلايا سرطان البروستاتا، من خلال إجراء تجارب على الفئران. وقد تم استخدام خلايا سرطان بروستاتا أخذت من الرجال، كي يتم تعميم النتائج على البشر. وجاءت النتائج مدهشة، حيث تقلصت الأورام في الحيوانات التي خضعت للتجربة إلى خمس حجمها الأصلي، حسب ما أورد موقع "تسينتروم دير جيزوندهايت" الألماني.

وقال الباحث "زورن ليمان": "إن الكابسيسين ساعد على إبطاء نمو أورام سرطان البروستاتا في الخلايا التي أخذت من البشر بشكل مثير للدهشة وأوقف انتشارها". ومن ضمن ما أظهرته الدراسة أن "الكابسيسين" ينشط برنامج قتل الخلايا لنفسها بنفسها.

وينصح البروفيسور المشارك في الدراسة "فيليب كويفر"، أولئك الذين لا يحبون الفلفل الحار أن يتناولوا كبسولات الكابسيسين.

 

وفي سياق متصل حول الصحة العامة، أشارت نتائج دراسة أن أولئك الذين ركزوا فقط على تناول 30 جراما يوميا من الأغذية المحتوية على ألياف فقدوا وزنا يعادل تقريبا من اتبعوا حمية غذائية معقدة.

وقال كبير المشرفين على الدراسة بكلية الطب جامعة ماساتشوسيتس "يونشينج ما": "إن الاكتفاء ببرنامج غذائي يتضمن زيادة الأغذية المحتوية على ألياف ربما يكون أكثر فائدة من خطة أخرى قد تتضمن مثلا الإقلال من الدهون المشبعة".

وأضاف، "أخترنا التغذية على الألياف لانها تنطوي على فوائد اكلينيكية تشمل عدة مكونات من متلازمة التمثيل الغذائي منها محيط الخصر وتوازن الجلوكوز والدهون في الجسم والتحكم في الانسولين علاوة على وزن الجسم وتنظيم دلالات معينة خاصة بالالتهاب".

وفي هذه الدراسة قام "ما" وزملاؤه بتقسيم 240 بالغا يعانون من السمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي لمجموعتين تناول أفراد المجموعة الأولى أغذية وفقا لبرنامج الجمعية الأمريكية للقلب والثانية تحتوي على 30 جراما على الاقل يوميا من الأغذية التي بها ألياف.

ويعاني نحو 25 % من البالغين في العالم من متلازمة التمثيل الغذائي ومن بين أعراضها زيادة محيط الخصر وارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة السكر في الدم وانخفاض مستوى الكوليسترول المفيد عالي الكثافة وزيادة مستوى الدهون الثلاثية وهي أعراض تزيد من مخاطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية وداء السكري.

ويوصي برنامج جمعية القلب الأمريكية الغذائي بأن يأكل البالغون من 25 الى 30 جراما يوميا من الأغذية المحتوية على ألياف ومنها الخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة رغم أن الأمريكي العادي يتناول نحو 15 جراما فقط منها يوميا.

ويحث البرنامج الغذائي للجمعية على زيادة كميات الخضر والفاكهة والحبوب الكاملة أو الأغذية المحتوية على نسبة عالية من الألياف والمواد البروتينية الجافة والاقلال من السكر والصوديوم والكحول والدهون المشبعة والدهون المتحولة والكوليسترول وتناول الأسماك مرتين أسبوعيا.

 

دلالات:
  • البيض
  • الموز
  • النعناع
  • الماء
  • الفلفل الأحمر
  • فيتامين سي
  • الأمراض والغذاء
  • الشاى الأخضر
  • زيت الزيتون
  • الرمان
  • التوت
  • الفواكة
  • الكركم
  • سرطان الرئة
  • الحساسية
  • المرأة
  • الموضة
  • الرجل
  • الجنس
  • النساء
  • العادات الصحية
  • الكربوهيدرات
  • الوجبات الصحية
  • استشاريون
  • ا

اقرأ أيضاً