عاجل الأخبار
لا توجد علاقة بين الكولسترول الغذائي والمستويات الخطيرة للكولسترول في الدم دراسات:

دراسات: جوز الهند والبيض والرياضة مضادات حيوية

رويترز- أ ش أ- وكالات- عين
٢٠١٥-٠٢-٢٢ ٠٨:٠٥:٥٤





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










رويترز- أ ش أ- وكالات- عين: توصلت دراسة طبية إلى أن مزيج جوز الهند وممارسة الرياضة البدنية يعملان على مكافحة ضغط الدم المرتفع.

وأوضح العلماء أن زيت جوز الهند يعد واحداً من العناصر الغذائية القليلة من الأطعمة التي يمكن أن تصنف على أنها "سوبر فوود"، يمكن لهذا المزيج الفريد من الأحماض الدهنية أن تكون له آثار إيجابية عميقة على الصحة، بما في ذلك الدهون، وتحسين وظائف المخ والعديد من المزايا الرائعة الأخرى.

وأفاد العلماء في "مركز التكنولوجيا الحيوية" في الجامعة الاتحادية في "بارايبا" البرازيل، بأن اختبار فرضية أن الجمع بين تناول زيت جوز الهند بصورة يومية وممارسة التمارين الرياضية من شأنه استعادة حساسية الحد من الإجهاد التأكسدي، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم المرتفع.

وأجريت التجارب على مجموعة من الفئران تعاني من ضغط الدم، حيث وجد العلماء أن كلا من زيت جوز الهند والتمارين الرياضية ساهما في تقليل الوزن مقارنة بالفئران الذين تم إعطاؤهم أطعمة مالحة ولم يمارسوا الرياضة طوال الخمس أسابيع فترة الدراسة.

وأظهرت الدراسة المنشورة بمجلة "علم وظائف الأعضاء التطبيقية، التغذية، الأيض"، مساهمة زيت جوز الهند والرياضة في خفض ضغط الدم المرتفع بصورة أكثر فعالية من تناول زيت جوز الهند بصورة منفردة.

 

وفي سياق متصل حول الأغذية والصحة العامة والتي تعتبر مضادات حيوية طبيعية، دقت دراسة طبية ناقوس الخطر من الإفراط فى تناول الصودا بصورة يومية يعرض عشاقها إلى زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.

ووجدت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يشربون أكثر من زجاجة مياة غازية صودا يوميا, قد يصبحون الأكثر عرضة للعنصر الرابع الذى يعرف بإسم "ميثيل إميدازول" وهو أحد أهم المواد المسرطنة المحتملة.

وعكف الباحثون في مجال الصحة العامة على تحليل بيانات إستهلاك الصودا بهدف تصنيف الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأورام السرطانية الناجمة عن العناصر المسببة للون الكراميل بمشروبات الصودا, موضحين أن لون الكراميل بهذه المشروبات هو عنصر مشترك في الكولا والمشروبات الغازية الداكنة الأخرى.

وأظهرت النتائج أن ما بين 44و58% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن السادسة, يتناولون زجاجة صودا يوميا على الأقل وربما أكثر, ويحتمل تعرضهم إلى عنصر "ميثيل إميدازول" الضار, أحد المواد المسرطنة البشرية والتي تشكلت خلال تصنيع لون الكراميل لهذه المشروبات.

وبناء على تحليل هذا العنصر السام في نحو 11 مشروبا غازيا متنوعا وجد الباحثون بقيادة فريق من مركز "جون هوبكنز" لمستقبل أفضل أجئ أن التعرض لهذا العنصر السام من خلال اللون الكراميل في هذه المشروبات يزيد من الأعباء والفرص المحتملة للإصابة بالسرطان نتيجة الإفراط في تناول هذة المشروبات بصورة روتينية في الولايات المتحدة.

وقال الباحثون: "إن المستهلكين للمشروبات الغازية يتعرضون لمخاطر عالية للإصابة بالسرطان, غير ضرورية ويمكن تجنبها عن طريق عدم إضافة هذة العناصر السامة للمشروبات الغازية, حيث يشكل هذا التعرض غير الضرورى خطرا على الصحة العامة ويثير تساؤلات حول إستمرار إستخدام الكرامل في تلوين الصودا".

ويرى فيه عدد من المحللين أن الـ "110" عينات التي إعتمدت عليهم هذه الدراسة لم تكن كافية, لإستخلاص النتائج المتوصل إليها, وأشاروا إلى أن مستويات عنصر "ميثيل إميدازول" يمكن أن تختلف من علامة تجارية إلى أخرى, وهو ما قد يزعزع دقة النتائج المتوصل إليها .

 

وفي سياق متصل حول الأغذية والصحة العامة، رفعت لجنة استشارية أمريكية تعني بالصحة التحذيرات بشأن الكولسترول الغذائي، قائلة: "إنه ليس مرتبطا بالمستويات الخطيرة لكولسترول الدم الذي يسبب المرض".

وكانت اللجنة الاستشارية لمعايير النظام الغذائي توصي حتى الآن بأن كمية الكولسترول يجب ان تكون قاصرة على 300 ملليجرام في اليوم وهو ما يعادل نحو بيضتين.

وكتبت اللجنة في تقريرها أنه بعد مراجعة عشرات الدراسات التي أظهرت عدم وجود ارتباط بين الكولسترول الغذائي وكولسترول الدم أو الكولسترول "السيء" الموجود في الدم قررت اللجنة أن الكولسترول ليس "مادة غذائية تثير القلق عند الإفراط في تناولها".

وعلى مدى عشرات السنين كان مسؤولو الصحة والحكومة يحذرون من تناول الأغذية التي ترتفع بها نسبة الكولسترول مثل اللحوم الحمراء والبيض قائلين إنها تزيد بدرجة كبيرة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والبدانة. لكن العديد من الأطباء وخبراء التغذية يقولون الآن إنه لا توجد علاقة بين الكولسترول الغذائي والمستويات الخطيرة للكولسترول في الدم.

 

وفي سياق متصل حول الأغذية والصحة العامة، تحتاج العديد من أنواع الأطعمة لوضعها بشكل جيد داخل الثلاجة للحفاظ عليها ومنعها من التلف، في حين أن أنواعاً أخرى كاللحوم والخضار الموسمية، يجب أن تحفظ داخل المجمدة في الثلاجة لأنها سريعة التلف.

إلا أن هناك أنواعاً من الأطعمة ينصح بعدم وضعها في المجمدة، لأنها ستتعرض للتلف، ولن يعود بالإمكان تناولها، وفيما يلي أهم الأطعمة التي يفضل حفظها داخل الثلاجة، وليس في المجمدة، بحسب موقع ذا كيتشن الإلكتروني:

1- أقراص الجبنة البيضاء أو الصفراء: على الرغم من أن حفظ الأجبان في الثلج يمنع تعرضها للتلف، إلا أنه في نفس الوقت يحدث تغييراً على نسيجها وبنيتها الأساسية، حيث تصبح معرضة للتفتت والتمزق عند محاولة تقطيعها، وإذا أرادت ربة المنزل الاحتفاظ بالأجبان لفترة طويلة داخل المجمدة، فينصح بتقطيعها إلى قطع صغيرة قبل ذلك.

2- الأجبان الطرية: ما ينطبق على الأجبان القاسية ينطبق أيضاً على الأجبان الطرية القابلة للدهن، فحفظ هذه الأجبان في المجمدة يحدث تغييراً على بنيتها، ولن يعود بالإمكان التعامل معها كما لو كانت طازجة.

3- سلطة الخضار: يمكن لربة المنزل أن تخزن السبانخ والخضار التي ترغب بطهيها قبل تقديمها في المجمدة، إلا أن الخضار التي ستقدم طازجة على شكل سلطة يجب عدم تعريضها للحرارة المنخفضة في المجمدة.

4- المعلبات: المعلبات يمكن أن توضع على رفوف المطبخ ضمن درجة الحرارة الطبيعية دون أن تفسد ما دامت ضمن فترة الصلاحية، وإذا حاولت أن تضعها داخل المجمدة فيمكن أن تنفجر نتيجة زيادة حجم السائل بداخلها، ولكن بعد فتح المعلبات يمكن حفظها في المجمدة لإعادة استخدامها لاحقا.

5- البيض: هل سبق ووضعت عبوة مشروبات غازية داخل المجمدة وانفجرت؟ الشيء نفسه يمكن أن يحدث مع البيضة لأن السوائل تتمدد عند تبريدها، لذلك على ربة المنزل أن تتجنب وضع البيض غير المقشر في المجمدة.

6- صلصات الكريم: يمكن للصلصات المصنوعة من الكريمة أن تنفصل مكوناتها إذا وضعت في المجمدة، ومع ذلك فمن الممكن حفظ حساء الكريمة إذا كانت الكمية التي حضرتها ربة المنزل فائضة عن الحاجة.

7- المايونيز: المايونيز من الأطعمة التي يمكن أن تتغير بنيتها أيضاً عند وضعه في المجمدة، وعوضاً عن ذلك ينصح بحفظه داخل الثلاجة، مع الانتباه إلى أن المايونيز يتلف خلال أيام قليلة.

 

دلالات:
  • الرياضة
  • زيت جوز الهند
  • القمح
  • الحساسية
  • البيض
  • الموز
  • النعناع
  • الماء
  • الفلفل الأحمر
  • فيتامين سي
  • الأمراض والغذاء
  • الشاى الأخضر
  • زيت الزيتون
  • الرمان
  • التوت
  • الفواكة
  • الكركم
  • سرطان الرئة
  • الحساسية
  • المرأة
  • الموضة
  • الرجل
  • الجنس
  • النساء
  • العادات الصحية
  • ا

اقرأ أيضاً