عاجل الأخبار
شدد الباحثون على أن مزاولة الرياضة وتغيير نمط الحياة الكسول يعمل على تحسين الصحة وتقليل حدة آلام أسفل الظهر دراسات

دراسات تفند العادات السيئة التي تدمر صحة الإنسان

أ ش أ- وكالات- عين
٢٠١٥-٠٣-٢٨ ٠٧:٤٠:٣٢





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










أ ش أ- وكالات- عين: بحسب مسح علمي، بشأن المحافظة على الصحة وتحسينها، والبحث عن العوامل التي تساعد في إطالة العمر، استنتج فريق علمي من جامعة "هوكايدو" اليابانية، أن هناك خمس عادات سيئة يمكن أن تسبب ضررا في الدماغ.

والعادات السيئة هي: جفاف الجسم "قلة تناول السوائل، كالماء مثلا"، التدخين، الادمان على المخدرات، مثل الماريجوانا، وكذلك التوتر النفسي وقلة النوم، حيث، حسب رأي الأطباء، من أجل المحافظة على صحة الدماغ يجب أن ينام الإنسان 7 – 8 ساعات يوميا.

وهذه العادات، مع مرور الوقت تصيب الخلايا العصبية المسؤولة عن الوظائف المعرفية، وتقتل خلايا الدماغ.

 

وفي سياق متصل حول خطورة العادات السيئة على الصحة العامة للإنسان، اتهمت دراسة طبية السمنة والتدخين والكحوليات والاكتئاب في زيادة مخاطر معاناة العديد من الأشخاص من آلام أسفل الظهر، خاصة بين الأشخاص مفرطي البدانة.

وقال جراح العظام بجامعة "أوهايو" الأمريكية الدكتور "سكوت شيمورى": "إذا كنت ممن يعانون من آلام أسفل الظهر لم تكن ناجمة عن مشاكل في العمود الفقر فقد يكون ذلك نتيجة التأثير السلبي للعديد من العوامل منها السمنة، الكحوليات والتدخين، والاكتئاب التي تسهم بشكل كبير في زيادة حدة الآلام"، مضيفا أن كل تلك المخاطر مرتبطة أكثر بالبدانة، حيث تضع ضغوطا أكبر على الفقرات وجميع المفاصل أسفل الظهر.

وشدد الباحثون على أن مزاولة الرياضة وتغيير نمط الحياة الكسول يعمل على تحسين الصحة وتقليل حدة آلام أسفل الظهر.

وقام الباحثون باستعراض بيانات عن 26 مليون نسمة، حيث تبين أن نحو 1,2 مليون نسمة منهم يعانون من آلام أسفل الظهر بواقع 4%، وتبين أن آلام أسفل الظهر الأكثر شيوعا بين المدخنين بلغت 16,5 %، و15 % بين مدمني الكحوليات، فضلا عن 17% بين مفرطي البدانة، ونحو 19% بين أولئك الذين يعانون من الاكتئاب.

 

وفي سياق متصل حول تداعيات الاصابة بالسمنة على الصحة العامة، توصل فريق من العلماء الأمريكيين إلى أن النظر إلى صورة شخص يعاني من زيادة في الوزن أو البدانة المفرطة يمكن أن يؤثر على حاسة الشم عند المرء.

وأوضح الباحثون أن النظر إلى البدناء قد يؤثر سلبا على صحة الأشخاص من خلال زيادة هرمون "الكورتيزول" الذي يحفز مستويات الإجهاد التي يمكن بدورها أن يسبب لهم الإقبال على تناول المزيد من الطعام.

وفقا للفريق البحثي قد يحمل البعض مشاعر سلبية تجاه البدناء خاصة ممن يعانون من البدانة المفرطة.

وبحسب الدراسة التي نشرت في الدورية "الدولية للسمنة"، تشير نتائج الدراسة إلى أن التحيز السلبي تجاه الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن والسمنة قد يكون أكبر مما كان معتقدا في السابق.

 

وفي سياق متصل حول الصحة العامة للإنسان، طرح مؤخرا في الصيدليات أحدث المشروبات الطبيعية المكون من نباتات "البيلسان" والزيزفون وبهشية الشاي، وهو بطعم الجوافه والتشيه وهي كلمة صينية لثمرة حمراء في حجم التفاح واطلق عليها اسم "كونترول اركوفارما".

والمشروب يكون في صورة أكياس يتم اذابتها في كوب من الماء مرة في اليوم، وهو يساعد على التحكم في عملية الجوع ويحد من الزيادة في الوزن كما أنه يكافح عملية الأكل أو الرمرمة بين الوجبات الأساسية.

وفي سياق متصل حول الصحة العامة للإنسان، بينت نتائج دراسة علمية، أن الأغذية الغنية بالبروتينات، تشكل خطورة على حياة متوسطي العمر.

واستمرت هذه الدراسة 20 سنة، شارك فيها أشخاص اعمارهم 50 -65 سنة، يتناولون وجبات غذائية غنية بالبروتينات الحيوانية، وتبين أن خطر وفاتهم مبكرا ارتفع بنسبة 75 %، وان احتمال وفاتهم بالسرطان خلال الـ18 سنة المقبلة ارتفع بأربع مرات.

وهي الأغذية الغنية بالبروتينات، تلك التي 20% وأكثر من السعرات التي تعطيها مصدرها بروتينات حيوانية.

استنادا الى هذه النتائج، ينصح الأطباء متوسطي العمر، بتناول ما مقداره 0.8 غم من البروتينات الحيوانية لكل كيلوجرام من وزنهم. فمثلا إذا كان وزن الشخص 60 كلج، عليه ان يتناول بين 45-50 جم بروتين حيواني في اليوم، وللمقارنة 300 جرام لحم تحتوي على 77 غم بروتين.

أفضل أنواع البروتينات هي تلك الموجودة في لحوم الدجاج والأسماك والبقول والمكسرات والحبوب.

 

وفي سياق متصل حول الصحة العامة للإنسان، اكتشف العلماء علاقة بين تناول مواد غذائية غنية بحمض الفوليك وانخفاض خطر الإصابة بالجلطة الدماغية.

ومن المعلوم أن أحد العوامل المسببة للجلطة الدماغية، هو ارتفاع ضغط الدم، حيث 8 من كل 10 جلطات دماغية سببها ارتفاع ضغط الدم. وقد بينت دراسة أجريت في الصين بمشاركة 20 ألف شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم، استمرت 4.5 سنوات أن حمض الفوليك يخفض احتمال حدوث الجلطة الدماغية.

وقسم المشتركين في الدراسة إلى قسمين: القسم الأول تناول مستحضرا لتخفيض مستوى ضغط الدم، مع حمض الفوليك. والقسم الثاني تناول المستحضر فقط.

وتبين من نتائج الدراسة أن أفراد المجموعة الأولى كان احتمال إصابتهم بالجلطة الدماغية أقل من أفراد المجموعة الثانية الذين تناولوا المستحضر الخاص بعلاج ارتفاع ضغط الدم.

ينصح الخبراء كافة الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم خاصة والآخرين عموما بتناول المواد الغذائية الغنية بحمض الفوليك مثل الخضروات الورقية كالملفوف والبروكلي وغيرها، وكذلك البقول المجففة والعدس والحمضيات.

 

وفي سياق متصل حول الصحة العامة للإنسان، توصلت دراسة حديثة إلى ارتباط محتمل بين استهلاك الحليب وصحة المخ، مشيرة إلى أن استهلاك الحليب يمكن أن يفيد وظائف المخ بصورة كبيرة.

ووجدت الدراسة، التي أجريت في المركز الطبي التابع لجامعة "كانساس" الأمريكية علاقة بين استهلاك الحليب ومستويات من مضادات الأكسدة التي تحدث بشكل طبيعي يسمى "الجلوتاثيون" في المخ بين كبار السن والبالغين الأصحاء.

وكانت عدد من الدراسات السابقة قد أشارت إلى أهمية الحليب لسلامة العظام والعضلات، بل وقد تفيد خلايا المخ .

وأجرى الباحثون أبحاثهم على نحو 60 شخصا، تم سؤالهم عن نمط تغذيتهم ونوعية وجباتهم الغذائية في الأيام التي سبقت خضوعهم لإشاعات الرنين المغناطيسي لخلايا المخ، والتي تستخدم لرصد مستويات "الجلوتاثيون" أحد المضادات الأكسدة القوية في المخ.

ووجد الباحثون أن المشاركين في الدراسة ممن تناولوا الحليب في الأونة الأخيرة لوحظ ارتفاع مستويات "الجلوتاثيون" في خلايا المخ.

وأشار الباحثون إلى أن "الجلوتاثيون، يمكن أن يساعد في درء الأكسدة وما ينتج عنها من أضرار ناجمة عن المركبات الكيميائية المتفاعلة التي تنتج أثناء عملية التمثيل الغذائي الطبيعية في المخ.

ومن المعروف أن الأكسدة تترافق مع عدد من الأمراض والظروف المختلفة، بما في ذلك مرض الزهايمر والشلل الرعاش والعديد من الأمراض المزمنة الأخرى.

 

دلالات:
  • الخمور
  • الادمان
  • الماريوانا
  • ديكور
  • الشمس
  • السجائر
  • الشيشة
  • الضوضاء
  • التطعيمات
  • الكولاجين
  • الالتهاب الرئوي
  • نزلات البرد
  • الانفلونزا
  • الشتاء
  • البرودة
  • الجوارب
  • الربو
  • الشيخوخة
  • أمراض العظام
  • التهاب المفاصل
  • البدانة
  • الشيكولاته
  • السمنة
  • الصحة العامة
  • الري

اقرأ أيضاً