عاجل الأخبار
يقع قبر حبر الأمة "عبدالله بن العباس" وبجواره قبر الإمام "محمد بن الحنفية بن علي بن أبي طالب". تقرير:

تقرير: مسجد "عبدالله بن عبّاس" بالطائف منبرًا لطلبة العلم

واس- وكالات- عين
٢٠١٥-٠٧-١٣ ١٣:٢٥:١٢





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










واس- وكالات- عين: يعد مسجد الصحابي الجليل "عبدالله بن عباس" رضي الله عنهما الواقع في المنطقة التاريخية وسط محافظة الطائف من أقدم مساجد العالم الإسلامي، ومن أهم الآثار الإسلامية الدالة على سمو رسالة الإسلام في إخراج الناس من ظلمات الجهل إلى نور العلم، إذ ظل 14 قرناٌ منبرًا علميًا لطلبة العلم في مصر، والشام، والعراق، ومختلف أرجاء العالم الإسلامي الذين يبحثون في مجالات علوم الشريعة، وأصول الفقه، وعلم الحديث، والتفسير، واللغة، والنحو والصرف، والتاريخ.

وشيّد بنو ثقيف مسجد بن العباس في المكان الذي صلى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء حصاره "سنة 8هـ" لفلول "هوازان" الذين دخلوا الطائف بعد فرارهم من المسلمين في غزوة حنين، بحسب ما روى لـ"واس" إمام وخطيب المسجد الدكتور "مهدي قاري" الذي أوضح أن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام أمر "عُثمان بن أبي العاص" أن يؤم أهل الطائف فيه.

وأشار قاري إلى أنه تقع في الجهة الشرقية من المسجد مقبرة تضم جسد "11" صحابياً من الذين استشهدوا أثناء حصار المسلمين للطائف ودفنهم وصلى عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك البقعة، كما يقع أيضاً قبر حبر الأمة "عبدالله بن العباس" وبجواره قبر الإمام "محمد بن الحنفية بن علي بن أبي طالب".

وتوالى الخلفاء الراشدين ومن بعدهم الخلفاء في العصر الأموي على العناية والاهتمام بمسجد ابن العباس حتى جاء العصر العباسي الذي شهد في زمن خلافة "الناصر لدين الله أبي العباس أحمد بن المستضيء" سنة "592هـ" إعادة وتوسعة بناء المسجد وسمي على اسم حبر الأمة وفقيها الصحابي "عبدالله بن عباس" رضي الله عنهما، الذي أحب التنقل بين الشام والمدينة المنورة ومكة المكرمة والطائف طلباً للعلم ونقلاً للعلوم الدينية وتعليمها للناس، وأتخذ رضي الله عنهما الطائف مقراً له ومسكناً لقربها من مكة المكرمة، حيث ظل بها حتى توفي ودفن بها رضي الله عنه عام 68هـ.

وُبني المسجد من الحجارة على مساحة صغيره، وبأرضية ترابية مغطاة بالسعف، وجدّدت البناء في العهد العثماني عدة مرات، بينما في العهد السعودي أمر الملك "سعود بن عبدالعزيز آل سعود" - رحمه الله - سنة 1378هـ بإعادة بناء المسجد العباسي عمارة كاملة، وبناء منارته وأبوابه وزيادة مساحته الإجمالية من الجهة الغربية، واستمر العمل أيضا على تجديد المسجد وزيادة طاقته الاستيعابية للضعف في مطلع عهد الملك "فيصل بن عبدالعزيز آل سعود" - رحمه الله - سنة 1381هـ ، لتبلغ مساحته الإجمالية 15 ألف م2، وأضيفت للمسجد منازل ودور سكن للإمام، والمؤذن، والعاملين، مصحوبا بمحلات تجارية جعلت من المنطقة مكانا مهما للتبادل التجاري والثقافي.

وتعمل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد على إقرار وتنفيذ مشروع إعادة بناء مسجد "عبدالله بن العباس" وترميمه بما يوازي مكانته الإسلامية والتاريخية، إذ تبلغ المساحة الإجمالية للمشروع "145.156.86" م2 تحيط بها أربعة شوارع رئيسة، وتبلغ مساحة مسطحات المشروع "63.163" م2، ويتكون من: مصلى رئيس للرجال في الطابقين الأرضي والميزانين يتسع لـ"11.300" مصلى، إضافة إلى مصلى للنساء في طابق الميزانين يتسع لـ "1000" مصلية، ومواقف للسيارات في طابقين تحت الأرض مساحة كل منهما "14.333"م2 تتسع لـ"552" سيارة، ودورات مياه تحتوي على "239" حماماً و"571" صنبوراً للوضوء، علاوة على مواقف للسيارات في الساحات المحيطة بالمسجد تستوعب أكثر من "120" سيارة.

 

دلالات:
  • مسجد عبدالله بن عبّاس
  • الاثار السعودية
  • الاثار المصرية
  • الاثار المغربية
  • الاثار الفلسطينية
  • السيب
  • الكمة العمانية
  • سوق الحميدية
  • صانور
  • قلعة نخل
  • الموناليزا
  • الاثار العمانية
  • الاثار السودانية

اقرأ أيضاً