عاجل الأخبار
إنه على الرغم من عدم وجود مصابيح كهربية فإنهم لا يخلدون للنوم عند هبوط الظلام ولا ينامون إلا بعد أكثر من ثلاث ساعات بعد غروب الشمس علماء:

علماء: الإنسان البدائي لم يكن ينام كثيرا وكان يدفن الموتى!

رويترز- وكالات- عين
٢٠١٥-١١-٢٢ ١٧:٢٩:٣١





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










رويترز- وكالات- عين: كشفت أبحاث أن من يعيشون في مجتمعات بدائية منعزلة تكنولوجيًا في بيئات بإفريقيا وأمريكا الجنوبية لا ينالون قسطًا أوفر من النوم.

ورصد العلماء حياة 96 بالغًا من شعب تسيمين في بوليفيا وقبائل "هادزا" في "تنزانيا" وشعب "سان" في "ناميبيا" لفترة امتدت مجتمعة إلى 1165 يومًا في أول دراسة من نوعها لبحث أنماط نوم شعوب الحضارات البدائية التي تعتمد على جمع الغذاء والصيد.

وحتى دون وجود كهرباء أو مغريات الحياة الحديثة فقد كانوا ينامون ست ساعات و25 دقيقة في اليوم في المتوسط وهو رقم يقترب من الحد الأدنى لمتوسطات النوم في المجتمعات الصناعية الحديثة.

وقال أستاذ الطب النفسي بجامعة "لوس أنجلوس" في كاليفورنيا "جيروم سيجل": "الاستنتاج الجلي البالغ الأهمية هو انهم لم يكونوا ينامون ساعات أكثر … على خلاف ما هو متصور".

وقال "سيجل": "إن ثمة تصورًا بأن الناس قديمًا اعتادوا على ساعات نوم أكثر عما هو الحال الآن وأن الحياة الحديثة خفضت من وقت النوم لكن النتائج الحديثة برهنت أن هذا ليس سوى هراء".

وقال أستاذ السلالات البشرية في نيو مكسيكو "جاندي يتيش": "إن النوم ثماني ساعات في اليوم –الذي يُقال منذ زمن طويل إنه الاجمالي المثالي- قد يمثل فترة نوم أطول من المتوقع في واقع الأمر".

وأضاف "تتناقض هذه النتائج مع الكثير من المعتقدات التقليدية بشأن فترة النوم الطبيعية". وتعتبر شعوب "هادزا" و"سان" من المجتمعات التي تعتمد على الصيد وجمع الغذاء أما شعب تسيمين فيعتبر من شعوب الصيد وزراعة بعض مما يحتاجونه من غذاء.

وبحسب الدراسة التي وردت نتائجها في دورية "كارانت بيولوجي"، تعتبر نمط حياة هذه الشعوب مماثلاً للمجتمعات البشرية البدائية.

وتقول الدراسة: "إنه على الرغم من عدم وجود مصابيح كهربية فإنهم لا يخلدون للنوم عند هبوط الظلام ولا ينامون إلا بعد أكثر من ثلاث ساعات بعد غروب الشمس ويستيقظون قبل شروق الشمس وقلما يأخذون غفوة أو قيلولة".

وتتغير فترات نومهم وفقًا للموسم فهم ينامون نحو ست ساعات صيفًا وأقل من سبع ساعات شتاء. واستخدم المشاركون في الدراسة أجهزة صغيرة حول معصم اليد لرصد أوقات النوم والمشي علاوة على فترات تعرضهم للضوء.

ويعيش أبناء شعب تسيمين في بيوت مبنية من قطع الأخشاب والحطب الذي جلبوه من الغابات المطيرة ويغطون سقوف بيوتهم بأوراق الأشجار المجدولة وتحتفظ كل أسرة بحديقة لزراعة المحاصيل علاوة على أنشطة الصيد وصيد السمك.

 

وفي سياق متصل، أعلن العلماء أن أنواعا عتيقة من أشباه الإنسان التي اكتشفت في الآونة الأخيرة كانت تقوم بدفن موتاها.

وعثر على حفريات لهذه الكائنات في كهف عميق قرب موقعي "ستيركفونتاين" و"سوارتكرانس" الشهيرين وهي كنوز دفينة تقع على مسافة 50 كيلومترا إلى الشمال الغربي من جوهانسبرج ظلت تمد الجنس البشري طيلة عقود بعناصر تسهم في فك لغز نشوء الإنسان وتطوره.

وقال الباحث بمعهد دراسات التطور بجامعة "ويتواترسراند" بجوهانسبرج "لي بيرجر": "كان تحت أيدينا في الوادي الذي يزخر بالكثير من الكنوز في القارة الافريقية".

وسمي الجنس الجديد الشبيه بالبشر الذي ورد وصفه في الدورية العلمية "إيلايف" بالاسم العلمي "هومو ناليدي" بكهف "رايزنج ستار" أو النجم الصاعد حيث عثر عليه. وتعني كلمة ناليدي "النجم" بلغة السيسوثو في جنوب افريقيا.

وخلص علماء السلالات البشرية العتيقة إلى أن هذا الجنس كان يدفن موتاه وهي خاصة كان يعتقد في السابق انها تقتصر على البشر دون غيرهم.

وعثر في افريقيا على أضخم مجموعة منفردة من حفريات البشر وأشباه البشر وتضم 15 فردا من الصغار وحتى كبار السن وتشتمل المجموعة على أكثر من 1500 قطعة.

ولم يعثر على أي حفريات لأنواع أخرى بهذا الكهف كما ان العظام لا توجد بها آثار لمخالب او أسنان ما يوحي بانها تخص كائنات مفترسة أخرى كانت تدفن ما تصطاده من لحوم في الموقع.

وقال "بيرجر": "اتضح بعد استبعاد الاحتمالات الأخرى أن هومو ناليدي كان يدفن جثث موتاه على هذا النسق المتكرر".

وأضاف، "يوضح ذلك لنا أن هذا الجنس يعتبر نفسه منفصلا ومتميزا عن الحيوانات الأخرى في البرية في واقع الأمر".

واستبعد نظرية أخرى تقول: "إن هذا الجنس ربما يكون يخفي موتاه في جوف الأرض لتكون بمنأى عن المفترسات التي تنبش في الفضلات مثل الضباع طويلة الأرجل". وقال: "إنها تدفن موتاها فقط".

وجنس "هومو ناليدي" الذي اكتشف في كهف في سبتمبر 2013م لديه مخ أكبر قليلا من مخ الشمبانزي لكن عمره لا يزال لغزا.

وقال "بيرجر": "يمكن ان نلاحظ من خلال الشكل الخارجي الظاهري منشأ هذه الأنواع وفي حالة أن فهمنا سليم لهذه الحالة فان الأمر يزيد على 2.5 مليون عام".

دلالات:
  • الانسان البدائي
  • أشباه البشر
  • الاثار الايرانية
  • الاثار العمانية
  • الاثار السعودية
  • الاثار المصرية
  • الاثار المغربية
  • الاثار الفلسطينية

اقرأ أيضاً