عاجل الأخبار
إن معظم الناس لا يقرأون التحذيرات ولا يلتفتون إلى لافتات التعليمات ولا يدركون طبيعة المخاطر ويبدوأن في التقاط صور السيلفي دراسات:

دراسات: مستخدمو الكرسي المتحرك والسليفي أكثر عرضة للوفاة والغرق!

رويترز- وكالات- عين
٢٠١٦-٠١-٠٩ ٢٠:٥٣:٣٤





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










رويترز- وكالات- عين: قالت نتائج بحث حديث: "إن معظم حوادث الوفاة التي تقع في متنزه يوسمايت الوطني في كاليفورنيا مرتبطة بالمياه عندما يحاول رواد المنطقة التقاط صور سيلفي اثناء الاسترخاء ومشاهدة الطبيعة الخلابة أو تسلق الصخور".

وقال الباحثون في دورية "انجري بريفنشن" للوقاية من الحوادث: "إن أكثر من 80 % من هذه الحوادث بالمتنزه تقع قرب نهر (ميرسيد) وفي كثير من الحالات يغرق رواد المنطقة أثناء التقاط صور السيلفي بعد سقوطهم في مياه النهر ويجرفهم التيار أو الشلال فيما يتصور معظم الناس أن التحذيرات الموجودة بالمنطقة غير موجهة لهم".

وقالت الباحثة ومديرة العلوم الاجتماعية والسلوكية بجامعة "يونيفورمد سيرفيسيز" الأمريكية "ديبورا جيراسيك": "دأب الناس على تخيل ان مثل هذا الأمر لا يمثل خطرا بالنسبة اليهم وانه كذلك بالنسبة إلى آخرين".

وحتى يتسنى "لجيراسيك" وزملائها بقسم الزوار وحماية الموارد في متنزه يوسمايت مراقبة سلوك مرتادي هذه الأماكن وما يدفعهم إلى الوقوع في المهالك قاموا بتسجيل تصرفاتهم في الفترة من يونيو وحتى سبتمبر من عام 2013م.

ويرتاد الزوار أماكن خطيرة أما قرب شلال واما جسر للمشاة وقام الباحثون بمراقبتهم وطلبوا منهم استيفاء بيانات ووافق نحو ثلثيهم على ذلك.

كان الذكور أكثر جرأة في الاقتراب من مواطن الخطر وكانوا دون 28 عاما من العمر فيما قالت "جيراسيك": "إن معظم الناس لا يقرأون التحذيرات ولا يلتفتون إلى لافتات التعليمات ولا يدركون طبيعة المخاطر ويبدوأن في التقاط صور السيلفي".

 

وفي سياق متصل، أشارت دراسة تحليلية أمريكية إلى أن مستخدمي الكراسي المتحركة عرضة بصورة أكبر للوفاة في حوادث تصادم بالسيارات بالمقارنة بالمارة العاديين.

وأوضح فحص سجلات الحوادث أن من يستخدمون الكرسي المتحرك بالشوارع أكثر عرضة بنسبة 36% للوفاة جراء حوادث السيارات عن المارة العاديين.

ووجدت الدراسة التي أجراها قسم إدارة الصحة بجامعة "جورجتاون" الأمريكية واشنطن أن الذكور من مستخدمي الكرسي المتحرك أكثر عرضة للوفاة عن الاناث.

وتشير النتائج إلى أنه يتعين عن القائمين على تخطيط المدن تخصيص ممرات آمنة مخصصة لمستخدمي الكراسي المتحركة كما أن على قادة المركبات اتخاذ أكبر قدر من الحرص واليقظة عند مرور مستخدمي هذه الكراسي لعبور الشوارع.

وقال الباحثون: "إنه ربما لا يتسني لقائدي المركبات رؤية مستخدمي الكراسي المتحركة واستخدام المكابح في الوقت المناسب نظرا لوجودهم بالشوارع في مستوى أدني من قائد السيارة".

وفحص الباحثون بيانات بين عامي 2006و2012م سجلتها منظومة تقارير تحليل الوفيات التابعة للإدارة القومية لسلامة المرور على الطرق السريعة بالولايات المتحدة علاوة على محاضر التصادم الخاصة بالشرطة والتقارير الإخبارية الأخرى لحوادث التصادم.

وتضمنت الدراسة 528 من مستخدمي الكرسي المتحرك قتلوا في مثل هذه الحوادث خلال فترة اجراء الدراسة ومثلت الزيادة في حوادث تلك الوفيات أكثر من الثلث بالمقارنة بحوادث سير المشاة العاديين.

ووقعت نحو نصف حوادث الوفاة تلك عند تقاطعات الطرق وفي مناطق لا توجد بها اجهزة للتحكم في سير المرور مثل الاضواء الكاشفة وغيرها.

دلالات:
  • الكرسي المتحرك
  • السيلفي
  • المناسبات السعيدة
  • الأسرة السعيدة
  • الرياضة
  • الادمان
  • المخدرات
  • الرقميات

اقرأ أيضاً