عاجل الأخبار
إن أداء كبار السن لنوبات مكثفة من التمرينات الرياضية المكثفة لمدة 6 ثواني يمكن أن يفيد صحتهم علماء:

علماء: المسنون تحتاج صحتهم إلى الرياضة وبشرتهم إلى العناية

د ب أ- بي بي سي- العمانية- وكالات- عين
٢٠١٦-٠٣-٠٢ ١٩:٥٦:٥٣





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










د ب أ- بي بي سي- العمانية- وكالات- عين: قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية: "إن بشرة المسنين تحتاج إلى عناية خاصة؛ لأنها لا تستطيع الحفاظ على الرطوبة، مما يجعلها فريسة للجفاف والحكة".

وأوضحت الرابطة أنه ينبغي ألا يتعرض حاجز البشرة لإجهاد إضافي، لذا ينبغي استعمال منتجات الاستحمام اللطيفة ومتعادلة الأُس الهيدروجيني "pH"، مع مراعاة استعمالها بكميات قليلة أيضاً.

كما ينبغي إمداد البشرة بالرطوبة بواسطة الكريمات الغنية بالدهون، لاسيما المنتجات المحتوية على "السيراميد" أو حمض "الهيالورونيك" أو "اليوريا".

 

وفي سياق متصل، قال باحثون في اسكتلندا: "إن أداء كبار السن لنوبات مكثفة من التمرينات الرياضية المكثفة لمدة 6 ثواني يمكن أن يفيد صحتهم".

وأظهرت دراسة تجريبية شملت 12 شخصا من المتقاعدين أن بذل قصارى الجهود في أداء نوبات مكثفة رياضية يخفض ضغط الدم ويحسن اللياقة العامة طوال الوقت.

ويعتقد فريق الباحثين من جامعة "أبيرتاي" أن ذلك قد يساعد في تجنب التكاليف "الباهظة" نتيجة اعتلال صحة كبار السن.

ويحظى مركز "التدريبات المكثفة" باهتمام الكثيرين نظرا لما يحققه من نفس الفوائد الصحية الناجمة عن أداء التمرينات الرياضية بالطرق التقليدية ولكن في فترة زمنية أقصر.

فبدلا من العدو لمدة نصف ساعة أو ركوب الدراجات لبضعة أميال، يهدف المركز إلى الاستفادة من حدود قدراتك في فترة زمنية وجيزة للغاية.

 

وإرتاد مجموعة من المتقاعدين المركز مرتين كل أسبوع على مدى 6 أسابيع، وكانوا يبذلون أقصى ما لديهم من قدرة في قيادة الدراجات بأقصى سرعة لمدة 6 ثواني.

ثم يهدأون لاستعادة معدلات ضربات القلب ثم يكررون التجربة، حتى تكتمل مدة التمرينات دقيقة واحدة في النهاية.

وقال الباحث "جون بابراج":"لم يكن الأداء بالسرعة الاستثنائية الفائقة، لكن بالنسبة لمن هم في عمرهم فهو كذلك".

وأظهرت النتائج التي نشرتها دورية "الجمعية الأمريكية لطب الشيخوخة"، أن المشاركين انخفض ضغط الدم لديهم بواقع 9%، إلى جانب زيادة قدرة تغذية العضلات بالأوكسجين كما وجدوا سهولة في أداء الأنشطة اليومية مثل السير مع الكلاب.

وقال "بابراج": "لدينا شريحة سكانية من المسنين، فإذا لم نشجعهم على أن يكونوا نشطين، فإن الأعباء الاقتصادية ستكون هائلة."

وأضاف: "ترتبط الكثير من الأمراض، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري، بالسلوك المستقر للفرد، لكن إذا حفزنا الناس على النشاط والعمل حينئذ سيتراجع الخطر".

وقال "بربراج": "إن كبار السن يبذلون قصارى الجهود من أجل أداء التمرينات نظرا لأن الكثيرين يعملون في وظائف بساعات عمل كاملة"، وأضاف مركز التدريبات المكثفة يجعل الأمر أسهل من حيث التعامل.

وقال: "إنه بإمكان الناس إجراء التجربة في المنزل، لكن ينبغي لهم أن يستشيروا الطبيب في البداية لضمان عدم حدوث أي مشكلات صحية".

 

وفي سياق متصل بالأثار السلبية على المسنين المدخنين، توصلت دراسة جديدة إلى وجود علاقة بين التدخين وحاجة المرضى الى زراعة أعضاء كالركبة والورك خصوصا بين المدخنين الذين يعانون من أمراض هشاشة العظام والتهابات المفاصل الذي يعرف "بالروماتيزم".

وقالت الدراسة: "إن أعداد المرضى المدخنين الذين تقدموا لإجراء عمليات زرع للركبة أو الورك تبلغ عشرة أضعاف أعداد المتقدمين لذات العمليات من غير المدخنين.

وبينت أن الأرقام تشير أن 21% من المدخنين والمصابين بأمراض الهشاشة وآلام المفاصل سيحتاجون لإجراء عمليات زراعة سواء للركبة أو الورك في حين أن غير المدخنين تنخفض عندهم النسبة إلى نحو 12% فقط قائلة أن الفحوصات المخبرية للمرضى قبل الخضوع للعمليات الجراحية تشير إلى ارتفاع أرقام المصابين بالتجلطات الدموية وعدم انتظام في ضربات القلب من المدخنين مقارنة بغير المدخنين.

دلالات:
  • المسنون
  • كبار السن
  • الرياضة
  • العجائز
  • الرعاية الصحية
  • الزهايمر

اقرأ أيضاً