عاجل الأخبار
سامح: مما أذكره في هذا الموضوع هو قول الله عز وجل: {وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ} [البقرة: 224] أحمد عيسى

"أحمد عيسى": "الحلف".. قصة للأطفال

خاص- عين
٢٠١٩-٠٢-٠٢ ١٨:٤٤:٣٥





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










خاص- عين: استعان مدير المدرسة بالمعلم حازم ليحضر معه جلسة إصلاح بين تلميذين متخاصمين، وقد شهد الجلسة ولي أمر كل تلميذ من المتشاحنين؛ نظراً لأن المشكلة قد تفاقمت بينهما.

وبعد أن وفَّق الله المعلم حازم للإصلاح بين المتخاصمين، عاد سريعاً إلى فصله مستأنفاً عمله.

المعلم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عفواً أعتذر عن تأخري لأمر خارج عن إرادتي.

كنتُ في مكتب مدير المدرسة نحاول الإصلاح بين متخاصمين، وقد وفقنا الله لإصلاح ذات البَيْن.

سامح: هل الإصلاح بين الناس يستغرق وقتاً طويلاً هكذا يا معلمنا؟

سماح: لقد تأخرتَ كثيراً حتى كدنا نجزم بأنك ستعتذر اليوم.

سوسن: أوشكت فعلاً أن أحَلِف لزملائي بأنك لن تدرك حصتنا.

المعلم: تحَلِفين.. ؟! جميل جداً.. ما رأيك أن ما أخَّرني هو كثرة الحَلِف.

لقد كنا نحاول الإصلاح وفهم المشكلة من البداية لاتخاذ الحكم العادل، وتعزير المخطئ، ونُصرة المظلوم.

لكن جابهتنا مع الأسف كثرة الحَلِف من كلا الطرفين؛ مما اضطرنا أن نقنعهما أولاً بأن لا داعي للحَلِف؛ فالقَسَم يُبذل حين يُحتاج إليه، ولا يُبادر الشخص ظالماً كان أو مظلوماً بسرعة القَسَم وبذل اليَمِين والمسارعة بالحَلِف.

سامح: وماذا حدث في نهاية جلسة الإصلاح والحكم؟

سماح: نعم.. مَن كان المخطئ ومَن كان المُصيب المُحقّ؟

سوسن: أظن أن المظلوم البريء هو من أقَسَم وحَلَف.

المعلم: إطلاقاً يا سوسن، لا تُقاس القضايا والمشكلات بالأعلى صوتاً، أو الأكثر والأسرع حَلِفاً وقَسَماً.

في البدء، خطَّأنا الطرفين، وعلمناهما ترك القَسَم مُحقِّين كانوا أو غير محقين، كما أنهما تراضيا في نهاية الجلسة بالفضل فيما بينهما.

أبنائي، ينبغي ألَّا يلجأ أحد منا إلى القَسَم دون داعية من قاضي المحكمة، أو تثبُّت من أحد المُحكَّمِين، وأيضاً لا يُستحلف إلا المنكرون حين تكون القضايا من النوع التي تجري عليها القاعدة الفقهية: "البيَّنة على من ادَّعى واليَمِين على من أنكر".

المهم.. حتى لا يضيع وقتنا هباءً ليكن درسنا اليوم عن الحَلِف.. شاركوني العَرْض والتناول والمناقشة أصلحكم الله.

سامح: مما أذكره في هذا الموضوع هو قول الله عز وجل: {وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ} [البقرة: 224].

سماح: وأنا يحضرني قول الله تبارك وتعالى: {وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ} [المائدة: 89].

سوسن: الآن فقط فهمت أنه ينبغي للمسلم أن لا يُكثر الحَلِف بالله سبحانه؛ لأن في ذلك ما يُشعر بعدم تعظيمه الله، كما أن فيه شيئاً من جرأةٍ عليه سبحانه وتعالى.

ومما أذكره من القرآن الكريم قول الله تعالى: {وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ}. [القلم: 10: 13].

المعلم: أحسنت سوسن، إن الآية التي ذكرتِ نفهم منها أن الله قد ذكر من يكثر الحَلِف وأدْرَجَ وصْفَه ضمن أوصاف غير محمودة كالمشَّاء بالنميمة، والهمَّاز، وغيرهما؛ فانظروا أين سلك الله المُكثرين من الحَلِف والقَسَم والأيمان!

المؤمن يحفظ اليَمِين ويصونها إلا لمصلحة شرعية، أو عند الخصومة والحاجة إليها ونحو ذلك، ولا يُكثر منها؛ فإنه متى أكثر وقع في الكذب، ووقع في التساهل، وظُنَّ به الكذب، وينبغي للمؤمن أن يتحرر من كثرة اليَمِين ولو كان صادقاً ويحلّ المشكلات بغير اليَمِين.

التلاميذ (في صوت واحدٍ كأنهم تذكروا شيئاً مهماً): وماذا عن اليَمِين الغموس يا أستاذنا؟

المعلم: إذا كان المسلم حالفاً على أمر يعتقد أنه غير صحيح فهذه هي اليَمِين الغموس، سُمِّيت بذلك لكونها تغمس صاحبها في النار.

وهي أعظم عند الله من أن تُكفَّر، والواجب فيها هو التوبة منها، وقد أوجب فيها بعض الفقهاء الكفارة مع التوبة كالإمام الشافعي.

سوسن: هل هناك حالة يكون فيها الحَلِف ضروريّاً يا أستاذنا؟

المعلم: نعم، يكون الحَلِف واجباً ضرورياً كالقَسَم أمام القاضي لإنقاذ شخص مظلوم مُتهم.

الآن.. نختتم حصتنا أبنائي وبناتي بقبس من نور النبوة بما ورد عن النبي ﷺ:

"ثلاثة لا يكلمهم الله، ولا ينظر إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: أُشيمط زانٍ، وعائل مستكبر، ورجل جعل الله بضاعته لا يشتري إلا بيمينه، ولا يبيع إلا بيمينه". صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

 

دلالات:
  • أحمد عسى
  • قصة
  • قصة قصيرة
  • روايات
  • الأطفال
  • قصص للأطفال

اقرأ أيضاً