عاجل الأخبار
ولا يفضل الأطباء الإفراط في تناول الكنافة تجنبا لزيادة الوزن وارتفاع معدل سكر الدم وكذلك ارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم تقرير:

تقرير: "الكنافة" أصلها كلمة "تشنافة" الشركسية وتشنا تعني "البلبل" وفه "لون" أي لون البلبل

العمانية- وكالات- عين
٢٠١٣-٠٥-٢٠ ١٨:٠١:٣٣





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










العمانية- وكالات- عين: الكنافة هي نوع من الحلويات الشهيرة في بلاد الشام ومصر، وأصل كلمة كنافة "تشنافة" وهي في اللغة الشركسية تتكون من كلمتين تشنا "البلبل" وفه "لون" أي تعني لون البلبل.

يولي المصريون اهتماما خاصا بأطباق الطعام في شهر رمضان المبارك وخاصة ربات البيوت اللاتي يستعد الكثير منهن لإعداد الأكلات المختلفة حتى قبل دخول الشهر الفضيل.

وتشهد بعض الأكلات رواجا مع قدوم رمضان بعد أن فقدت بريقها طوال شهور العام ربما لارتباطها بشهر الصوم أو على الاقل رسوخ ذلك في الذاكرة المصرية.

وهناك أربعة أنواع من الكنافة: الكنافة الخشنة: يكون سطحها مكوناً من شعيرية طويلة ورفيعة. والكنافة الناعمة: تتكون من قطع ناعمة من عجينة الكنافة التي تصنع من "طحين الفرخة". والكنافة المبرومة: وتتكون من شعيرية طويلة ورفيعة على شكل أنابيب محشوة بالجبن. والكنافة المحيرة: تتكون من خليط من الكنافة الناعمة والخشنة.

ومن أشهر الأكلات الرمضانية التي تلقى رواجا في مصر خلال رمضان "الكنافة" وهي أحد أنواع الحلويات الشرقية التي تتكون من الدقيق والملح والماء وهي حلوى لها تاريخ طويل إذ ترجع روايات تاريخ ظهورها إلى عهد الخليفة الأموي "معاوية بن أبي سفيان" الذي طلب أكلة تعين على عدم الشعور بالجوع خلال الصوم فكانت الكنافة بينما ارجعها البعض إلى عصر الدولة الفاطمية.

ويفضل المصريون تناول الكنافة بعد صلاة التراويح وفي كثير من الأحيان وقت السحور لتعينهم على الصوم نهارا لكنها في المقابل قد تزيد الشعور بالعطش بسبب ما تحتويه من سكريات ودهون.

وكانت الأفران الخاصة بالكنافة منتشرة في مصر في العقود الماضية بصورة كبيرة خاصة في القرى والمناطق الشعبية بالقاهرة حيث تستخدم هذه الأفران في صنع نوع خاص من الكنافة يعرف محليا بـ "الشعر" ويستخدم في صنعه الحطب ويعتمد على مهارة الصانع وهو نوع يفضله الكثير من المصريين خاصة كبار السن لمذاقه المميز.

ونظرا للتطور الذي يشهده العصر ودخول الآلات في صناعة الكثير من الأكلات أصبحت صناعة الكنافة عملية سهلة فلم يعد أمام صناعيها سوى صب مزيج من الدقيق والماء والملح على كوع ليتم رشه عبر الآلة بشكل دوائر تنتهي بصناعة الكنافة.

وتنتشر أفران ومحلات صنع الكنافة في معظم أنحاء مصر وتشهد المحلات ازدحاما على شرائها قبيل الإفطار ويمكن أن يصل الأمر إلى وقوف المشترين في طوابير ممتدة لمسافات بغية شراء الكنافة.

وتتميز الكنافة باحتوائها على كمية عالية من السعرات الحرارية حيث تحتوي القطعة الواحدة على أكثر من 500 سعرة حرارية.

ويفضل إضافة المكسرات إلى الكنافة عند طهوها كالفول السوداني وجوز الهند والزبيب واللوز أو القشطة من خلال رصها عبر طبقات كل طبقة تحتوي على كمية من هذه المكسرات لتعلوها طبقة أخرى.

ولا يفضل الأطباء الإفراط في تناول الكنافة تجنبا لزيادة الوزن وارتفاع معدل سكر الدم وكذلك ارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم.

 

دلالات:
  • الكنافة
  • الزبادي
  • الجوافة
  • الكوليسترول
  • السمنة
  • البطن التفاحة
  • أمراض الكلى
  • أمراض القلب
  • المخللات
  • البدانة
  • الأفوكادو
  • القرفة
  • الموز
  • الشكولاتة
  • الصحة العامة
  • الفلفل
  • الشاي
  • الجعة
  • البيرة
  • الرياضة
  • الكمثرى
  • الطماطم
  • الفجل
  • القهوة
  • الملح
  • الفول السوداني

اقرأ أيضاً