عاجل الأخبار
باحث

باحث لبناني يوثق وصية أمين الريحاني متخيلا نفسه أمام صاحب السجل السماوي بعد الموت

رويترز- عين
٢٠١٣-٠٦-١٦ ١٦:٣٧:١٣





استطلاع الرأى



ماذا يحدث في المنطقة؟

وضع خريطة جديدة
اشعال الصراع الطائفي للهيمنة
تدشين حقبة استعمارية رقمية










رويترز- عين: يروي الباحث اللبناني جان داية في كتاب  أمين الريحاني ..كشكول الخواطر ..خمسون مقالة مجهولة العديد من الحقائق حول الريحاني وخاصة أفكاره حول البهائية والمسيحية والصوفية.


وجمع الباحث مواد دراسته عن أمين الريحاني 1876- 1940م في الولايات المتحدة، وشكر فى صدر الكتاب المدير السابق لقسم الشرق الادنى في مكتبة الكونجرس، المؤرخ الدكتور جورج عطية، الذي أذن له بتصوير حلقات كشكول الخواطر من مجموعة جريدة الهدى المفقودة -العربية النيويوركية لصاحبها نعوم مكرزل- وقتذاك 1983م من كل مكتبات العالمين العربي والغربي.


وبحسب الدراسة يقول جان داية: لقد نشر (الريحاني) في جريدة صهره (مكرزل) عشرات المقالات ومعظمها تحن عنوان كشكول الخواطر خاصة خلال السنوات الممتدة من 1901 -1904م.


ويؤكد الباحث، أنه كان يمكن أن يرتفع منسوب المقالات الريحانية في الهدى لولا سببان وجيهان احدهما شخصي عائلي يعود إلى خلاف مكرزل مع زوجته ادى الى الطلاق والثاني فكري سياسي اذ ان صاحب الهدى محافظ وطائفي في حين ان الريحاني راديكالي وعلماني.


وهنا يمكن الاستنتاج أن طلاق الريحاني مكرزل كان سيحصل حتى لو لم يتم طلاق مكرزل لاخت الريحاتي.


ولعل أحد المؤشرات على ذلك الخلافات التي حصلت بين الرجلين خلال سنوات العسل المر، أدى احدها الى غياب الريحاني عن الهدى حوالى السنة.


ويمضى الباحث قائلا: بالمناسبة فان كل حرف من كشكول الخواطر، إضافة ألى ما نشر الريحاني في الهدى خارج تلك السلسلة يتمحور على عقيدة سياسية اجتماعية مناهضة بقوة للصراع الطائفي الذي كان مكرزل احد قادته.


وفي مجال آخر قال داية: إن الريحاني منذ مطلع القرن العشرين حتى لحظة سقوطه عن الدراجة الهوائية في بلدته الفركية ورحيله سنة 1940م، نتيجة هذا الحادث، استمر الريحاني على مفاهيمه الاصلاحية في الدين والسياسة والأدلة كثيرة اكتفي منها بثلاثة.


الدليل الأول: وعنوانه البهائية، وهو الذي دفع البعض إلى الاعتقاد بأن الريحاني كان بهائيا نظرا لمفاهيمهما المشتركة حيال الأديان ووحدتها وعدم تعارضها مع المباديء السياسية والاجتماعية والقومية، التي تتمحور عليها دساتير الأمم. لم يكن الريحاني بهائيا، ولكنه كان صديقا للبهائيين ومحبذا لعقيدتهم.


والدليل الثاني: هو أن الريحاني الذي كان يحمل على رجال الدين وعلى البطريرك الماروني أنطون عريضة والمطارنة تصالح مع البطريرك، الذي زاره في منزله في الفريكة ردا على زيارة الريحاني له قال للبطريرك: إننا يا مولاي نكبركم ونجلكم لا لانكم تدافعون عن المكلف اللبناني وتجاهدون المرهقين له من وطنيين وأجانب.


لا لانكم تحملون العلم والصليب من أجل الفلاحين والعمال البائسين.. اننا نجلكم ونكبركم لا لهذه الأعمال الشريفة وحدها بل لانكم وضعتم كذلك الأسس المتينة للسياسة اللبنانية العتيدة الموالية للجيران الداعية للتفاهم والتعاون المشيدة للوطن وبناء الاخاء العام.


ولعل أطرف ما في الزيارتين أن الريحاني الذي كفّره كهنة الجالية المارونية في نيويورك، استقبله رئيسهم الاعلى في مقر البطريركية الشتوي في بكركي ورد له الزيارة في الفريكة.


أما الدليل الثالث: هو وصية الريحاني، التي كتبها في 7 سبتمبر 1931م، والتي توزعت على عشرين بندا يتمحور نصفها مباشرة أو مداورة على الدين.


وفي البند 15 من الوصية يقول إنه يتخيل نفسه يقف أمام صاحب السجل السماوي وهو يسأل ويكتب... ثم يبتسم لمسيحيتي الشاملة ويطأطىء رأسه عندما انطق بكلمة التوحيد اني من الموحدين، وأن في مرآة توحيدي لتنعكس وجوه الأنبياء والرسل اجمعين كونفوشيوس وبوذا وزرداشت وسقراط وموسى ويسوع ومحمد وبهاء الله... وأن وجوههم كلها لتتآلف وتتمازج ثم تنعكس وجها واحدا هو الرمز الاقدس لوجه الله.

دلالات:
  • أمين الريحاني
  • إصدارات
  • اصدارات
  • دوائر ذكية
  • الباسورد
  • الذبابة الآلية
  • اختراعات علمية
  • البنك الدولي
  • مصر
  • المنظقة العربية
  • المرور
  • الزحمة
  • اكتشافات علمية
  • اكتشافات
  • دراجات
  • سيارات
  • خالد وهدان
  • السيسي
  • السيسى
  • عبد الفتاح السيسى
  • الأصول الوراثية
  • إزالة الغا

اقرأ أيضاً